تأثير إستخدام طريقتين لتصميم تمرينات القدرة اللاهوائية على معدل تراكم حامض اللاكتيك وبعض القدرات البدنية والمستوى الرقمي لسباحي 100 متر حرة

  • حسام الدين فاروق حسين كلية التربية الرياضية - جامعة المنصورة - مصر

الملخص

لم يعد استخدام طرق التدريب الحديثة في مجال رياضة السباحة من النواحي الهامة فقط بل والحتمية لحدوث تطور ملحوظ في مستوى السباحين من الناحية البدنية و المهارية ، مما له الأثر على تحسن الأرقام القياسية للمسافات التنافسية المختلفة ، وساعد على حدوث هذا التطور لمستوي السباحين التقدم الهائل في استخدام طرق التدريب وأيضا محاولة التعرف على التأثيرات المختلفة والمتنوعة ، إلى جانب تحديد نواحي التأثير بكل طريقة بما يتناسب مع الإمكانات المختلفة للسباحين .

ومن خلال خبرة الباحث في مجال تدريب السباحة وعمله في عده أندية مصرية مع مجموعات مختلفة من السباحين ، و الاطلاع على المصادر العلمية المختلفة ، فقد لاحظ اعتماد بعض مدربي السباحة على طريقة واحدة لتصميم تمرينات القدرة اللاهوائية ، مع عدم المعرفة بالتصميمات الأخرى المتطورة ، إلى جانب الملل الذي يصيب السباحين من تكرار استخدام هذه التمرينات بطريقة تصميم واحدة ، أضف إلى ذلك قلة الأبحاث التي تناولت تحليل ومقارنة هذه التصميمات ببعضها والتعرف على مدى استفادة السباحين من الأشكال المختلفة لتمرينات القدرة اللاهوائية ، من هنا ظهرت أهمية البحث والحاجة إليه في توفير قاعدة من البيانات للسباحين الذكور حول تأثير كلا التصميمين على النواحي الفسيولوجية ، وأيضاً فتح آفاق جديدة حول زيادة الأبحاث في مجال تقنين طرق التدريب المختلفة عالية الشدة وذات التأثير المباشر علي السباحين ، إلى جانب مساعدة المدربين على تحقيق أفضل انجاز ممكن باستخدام هذه الطريقة مع عدم زيادة الأحمال بصفة عامة ، و زيادة دافعية السباحين نحو بذل الجهد ، مع المساعدة على رفع قدرات السباحين البدنية بصفة عامة وفي السباقات التخصصية بصفة خاصة ، من خلال الاستخدام الصحيح والمتنوع لتصميم مجموعات تدريبية تتميز بصعوبتها البالغة فى مستويات الشدة العالية ، ولذلك فقد استخدم الباحث طريقتين لتصميم تمرينات القدرة اللاهوائية الطريقة الأولى المسافات الكبيرة مع فترات الراحة البينية الطويلة ، و الطريقة الثانية المسافات الصغيرة (المجزأة) مع فترات الراحة البينية القصيرة .

منشور
2018-09-01
القسم
Articles