واقع التخطيط الإستراتيجي لإعداد المنتخبات بالإدارة العامة لرعاية الشباب بجامعة الزقازيق

  • محمد عبد الحميد الشاعر كلية التربية الرياضية بنين - جامعة الزقازيق - مصر
  • إسلام صابر يس كلية التربية الرياضية بنين - جامعة الزقازيق - مصر

الملخص

يعتبر التخطيط من أهم وظائف الإدارة التى يقوم بإستخدامه كل مجتمع يبحث عن الرقى والتقدم،فالتخطيط هو العنصر الاول الذى يساعد على تحقيق أهداف العملية الادارية،ومن الصعب على أى منظمة أن تمارس نشاطها بدون وظيفة التخطيط للبعد عن العشوائية أو الارتجال مما يترتب عليه مواقف سيئة حرجة عاجزة عن التصرف تهدد مستقبل المنظمة؛لذا فإن تجنب هذه المواقف الحرجة توجب الحاجة للتخطيط على إعتبار أن التخطيط بمفهومه العام هو عملية إدارية،تتضمن تحديد الأهداف ووسائل تحقيقها،وتهيئة الموارد اللازمة لذلك وتخصيصها،وتحديد مراحل العمل وأولوياته.

ومن خلال عمل الباحثان بالإدارة العامة لرعاية الشباب وجد أن هناك خطط وبرامج كثيرة تتبعها الإدارة لإعداد المنتخبات التى تمثل الجامعة على مستوى الجامعات فى المسابقات القمية  بالأنشطة الرياضية والفنية والعلمية والثقافية وأنشطة الجوالة والخدمة العامة..الخ حيث تتم متابعة الطلاب "اللاعبين" المشاركين فى البطولات سواء فردى أو فرق ومتابعة المباريات والتدريبات حتى تتم عملية اختيار أفضل اللاعبين الذين يمثلون المنتخب فى البطولات والمسابقات ومن بعدها التجهيز لهذا المنتخب كالملاعب والمعسكرات وأيضا المباريات التجريبية والتدريبات والمسابقات الداخلية وأيضا الملابس والادوات والتحفيز والتوجيه وكل دور يقوم به أى مسئول كل بدوره سواء كان اداريا أو مدربا أو مشرفا أو لاعبا...الخ.

وقد لاحظ الباحثان أن الادارة العامة لرعاية الشباب تعمل بتخطيط فردى وقصير المدى ولا توجد خطط طويلة المدى أو متوسطة المدى،كما لا توجد رؤية مستقبلية وخصوصا فيما يتعلق بإعداد المنتخبات،وأنها تضع خططها وأهدافها باستقلالية ودون الاتصال بالهيئات المختلفة التى تتعامل معها،ومن منطلق أن التخطيط الإستراتيجى أداة إدارية تستخدمها المؤسسات من أجل القيام بعملها بصورة أفضل من خلال تركيز طاقاتها والتأكد من أن جميع العاملين فيها يسيرون فى اتجاه نفس الأهداف.

إضافة إلى واقع وتعديل اتجاه المؤسسة استجابة للتغيرات البيئية،حيث يتجه التخطيط الإستراتيجى إلى تحديد مواطن القوة والضعف التى ينطوى عليها المستقبل،والإفادة من الفرص المتاحة وتحاشى المخاطر.وبالتالى فإن التخطيط الإستراتيجى هنا يعنى تصميماً أو نموذجا للمستقبل المرغوب وتحديدا للوسائل المؤدية إليه،ويمثل التخطيط الإستراتيجى اتجاهاً وأسلوباً للحياة،من خلال التركيز على الأداء المستند إلى الدراسة والتنبؤ بالمستقبل،وكذلك على استمرارية عملية التخطيط وعدم إستنادها فقط على مجموعة من الإجراءات والأساليب،هذا ما دعا الباحثان الى التعرف على واقع التخطيط الإستراتيجى لإعداد المنتخبات بالإدارة العامة لرعاية الشباب بأقسامها المختلفة والوصول به إلى الأداء الأمثل.

منشور
2018-09-04
القسم
Articles